كلمة الأمين العام

برنامج الحزب

الأهداف

من الآخر

نسرُ السماء يعود إليها14 شباط 2015 13:17

اسمعني أيها الشاب الجميل...لأول مرة أكتب مقالاً ويدي ترتجف...ربما لأنك بعض منّي..وربما لأنك المختلف...وربما لأن الكتابة لنسرٍ لا تحتاج لحبر أو ورق...بقدر ما تحتاج لسماء [ ... ]

إقرا التفاصيل...

استطلاع الرأي

هل تعتقد ان العمل الحزبي فعال في الدوله الاردنية ؟

نعم - 69.2%
لا - 30.8%
لا اعلم - 0%

Total votes: 26
The voting for this poll has ended on: تموز/يوليو 28, 2015

نظم حزب العدالة والتنمية في فندق لارسا ندوة حوارية بعنوان التحديات الداخلية والخارجية التي يواجهها الاردن حاضر فيها الدكتور ممدوح العبادي بمشاركة الامناء العامين لائتلاف تنسيقية الاحزاب الوسطية وفعاليات حزبية وخبراء ومتخصصين وممثلي المجتمع.

وقال الدكتور العبادي ان موقع الاردن الجغرافي تميز بحدود مشتبكة مع الخطر ما جعله لم يعرف طعم الاستقرار المطلق، مشيرا الى ان التحديات الخارجية ولمزايا تتعلق بفنون الادارة السياسية الحكيمة جعلتنا نتجاوز اصعب المحن وأشد الكروب والمصائب، اضافة الى ما عانى الاردن طويلا بسبب غياب الحل العادل والشامل للقضية الفلسطينية.
واضاف انه ونحن نعيش بمرحلة صعبة لا ينكرها عاقل محب لوطنه وامام كل التحديات التي نعيش فانني اتمنى على جلالة الملك تشكيل خلية عمل استراتيجية غير علنية لدراسة وتقييم الوضع من جميع جوانبه وكتابة صفحة جديدة تخط بها الايجابيات بهدف تعظيمها والبناء عليها والسير بها بعد التقييم الموضوعي وتشخيص السلبيات من اجل معالجتها وكل ذلك لنستكمل بناء الاردن الجديد القادر على حماية نفسه بنفسه من الداخل والخارج بقوة مجتمعية داخلية متراصة واثقة ومشاركة شعبية حقيقية في صنع القرار.
واضاف ان التحديات التي تواجهنا اليوم تتعقد ولكن الوضع الاقتصادي يبقى التحدي الاكبر وتباطؤ مسارات الاصلاح الشامل ولنا ان ندرك ما تعيشه المملكة اليوم من ازمات فقر وبطالة، وفوق هذا كله استقبالنا لـــ1.5 مليون لاجئ سوري وما يمثله وجودهم لأمد غير معلوم من الناحية الاقتصادية والناحية الامنية والتي هي الاخطر ويجب ان ندرك وجود خلايا نائمة قد تصحو في اي وقت بعد دخولها الحدود الاردنية، وعليه فان قرار فتح الحدود الاردنية على مصراعيه كان خطأ كبير لذلك يجب على الحكومة الاسراع باغلاق الحدود غير الشرعية فورا ومنع اللاجئين السوريين من العمل الا بتصاريح.
واشار الى تحدي الارهاب الذي يجب التركيز عليه كاولوية ومواجهته بكل قوة لان خطره على امننا الوطني وان الوسيلة الحقيقية لمحاربته تختصر بخطوتين اولهما قانون القوة والذي يحصن حدودنا عسكريا وامنيا مع العمل بكل الطرق الممكنة لتحقيق ذلك حتى لو استدعت الحاجة الى ضربات استباقية خارجية والثاني قوة القانون وهي في الداخل من خلال صرامة القانون تشريعيا وتنويريا وثقافيا واعلاميا ومن خلال المنابر والمناهج واعلان الحرب على الكتب الصفراء والصحائف الصفراء والفضائيات الصفراء التي تلوث فضاء منطقتنا وعقول الاجيال الصاعدة.
وزاد ان المرحلة التي نمر بها ليست اقل خطورة من تلك التي واجهنا مطلع التسعينات من القرن الماضي عندما دخل العراق الى الكويت واستطعنا الخروج سالمين من تلك الازمة بتلاحم شعبي مع القيادة اما اليوم فالتحدي الاكبر هو التحدي الاقتصادي، مشيرا الى ضرورة الوعي لحقيقة مهمة ومفادها ان الاقتصاد الاردني لا يمكن ان يكون اقتصادا زراعيا اوصناعيا وبالتالي لا مجال لانقاذ الاقتصاد الا من خلال السياحة ومنها العلاجية والدينية والترفيهية.
واوضح ان الصراع في الوطن العربي تطور ليصل الى مرحلة غير مسبوقة في الحرب المذهبية بين السنة والشيعة وهو صراع لتقسيم الوطن العربي الى 'سايكس بيكو' جديد (مذهبي طائفي)، والسبب الرئيسي بذلك الفراغ الذي سمح به العالم العربي نتيجة لتشتته وعدم تلاحم وتجميع قواه الذاتية ما ادى الى قيام مشاريع من حوله نتيجة هذا الفراغ وهي:المشروع الغربي الامريكي والمشروع التركي الايراني والمشروع الاسرائيلي وان المحرك الفكري لكل الذي يجري من تشتيت وتقسيم ما طارحه برنارد لويس والذي قال: ان العالم الاسلامي يجب ان يتفتت من 56 دولة الى 88 دولة، وان الصراع الاسرائيلي العربي يجب ان يتحول الى صراع عربي فارسي وان دول الشرق الاوسط ليست دول بل هي مجاميع عرقية وطائفية واثنية، ويجب تقسيم خارطتها على هذا الاساس.
وكان امين عام الحزب المهندس علي الشرفاء الذي ادار الندوة القى كلمة اكد فيها ان هذه الندوة تأتي انطلاقا من اهمية دور الاحزاب في التثقيف وتعزيز دورها ببلورة الوعي السياسي من خلال البرامج والورش والندوات الهادفة، خاصة في ظل التحديات التي تواجه الاردن وتمر بها المنطقة

 

 

 

.

طلب الانتساب

 

حزب فاعل على الساحة الأردنية،يتمتع بثقة ودعم غالبية الأردنيين ،ينطق باسمهم ويوحد جهودهم لتحقيق تنمية مستدامة في أردن قوي حاضراً ومستقبلاً تسوده العدالة والمساواة .

صور الحزب

 
 

 

جميع الحقوق محفوظة - حزب العدالة و التنمية - الأردن