فاعليات وطنية: حديث الملك لدير شبيغل يؤكد محورية جلالته بإحلال السلام

 ثمنت فاعليات وطنية وحزبية تصريحات جلالة الملك عبدالله الثاني لمجلة دير شبيغل الألمانية أمس الرافضة لضم أراض من الضفة الغربية، داعين الدول العربية والإسلامية وأحرار العالم إلى مساندة السياسة الأردنية والوقوف بجانب الشعب الفلسطيني الذي يعاني من السياسة العنصرية الإسرائيلية.
وأكدت هذه الفاعليات في بيانات منفصلة لها اليوم السبت وقوفها وأبناء الأردن الكبير في خندق الوطن خلف جلالة الملك الذي سجل مواقف تاريخية وبطولات صريحة في الدفاع عن القضية الفلسطينية، قضية الأردن الوطنية بامتياز عبر مسيرة الدولة.
.......................................................وقال حزب العدالة والتنمية، إن موقف الأردن بقيادة جلالته قوي وثابت في الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني ولا يقبل المساومة على الحق والسيادة رافضا كافة التهديدات الإسرائيلية ذات المساس بالمصالح الوطنية.
وأكد أمين عام الحزب علي الشرفاء أن الأردن لعب دورا رئيسا في تهيئة فرص السلام في المنطقة، ولا يزال عنصر استقرار وتوازن على كافة المستويات، مناديا بالالتزام بقرارات الشرعية الدولية وعدم خرق القوانين من قبل اسرائيل.
وأشار الحزب إلى أن الاردن بقيادة جلالته من اشد المدافعين عن حقوق الفلسطينيين في كافة الأحوال وصولا لحل الدولتين وإقامة دولة فلسطين على ترابها الوطني.......................