وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة يلتقي أمناء عامين تيار الأحزاب الوسطية

كد وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة على ضرورة تطوير حياة سياسية قائمة على #التعددية_السياسية تنفيذا لتوجيهات جلالة الملك، من خلال #الأحزاب و #التيارات_السياسية التي تتبنى برامج تمثل أفكار الأردنيين وانتماءاتهم وتحمل همومهم وقضاياهم الجامعة وتعمل من اجل إيصال ممثليها الى البرلمان لتنفيذ برامجها.
وأشار الوزير؛ خلال لقاءه اليوم الخميس في مبنى الوزارة، بأمناء عامي أحزاب تيار الأحزاب الوسطية إلى إن الحكومة ملتزمة ببرنامجها في تطوير #الحياة_السياسية والديمقراطية وهذا اللقاء الأول للحكومة مع الأحزاب لمناقشة #التشريعات الناظمة للحياة السياسية؛ كقانوني الانتخاب والأحزاب ومعرفة ما هي التحديات التي تواجه العمل الحزبي، إضافة الى مناقشة آليات تحفيز وتشجيع بناء أحزاب وتيارات حزبية فاعلة وواسعة، مبينا ان هذه #الحوارات ستشمل مختلف فئات المجتمع من مؤسسات المجتمع المدني والنقابات والقطاعات النسائية والشبابية وبالشراكة والتكامل مع مجلس الامة.
وبين الوزير أن الهدف من #قانون_الانتخاب ،هو الوصول إلى تعددية سياسية قائمة على العمل البرامجي المنظم لأجل الوصول إلى برلمان قائم على تيارات تستطيع تشكيل #حكومة_برلمانية، فلا يوجد تنمية ولا ديمقراطية دون وجود عمل منظم، مؤكدا أن الوزارة تعمل على تقديم الدعم والاستشارات لتوفير البيئة الداعمة للأحزاب، فهي معنية بتطوير الحياة السياسية بكافة النواحي مع ضرورة العمل بتشاركية لإلغاء أيَّ تخوف من الانتساب للأحزاب من قبل المجتمع خاصة فئة الشباب فهناك قانون ينظم العمل الحزبي، والتركيز على جذب القيادات الشبابية والفاعلين في العمل السياسي والعام.